لماذا اختار الحوثيون حزيز مكاناً للاعتصام؟

 ربما يتساءل البعض: لماذا اختار الحوثي وجماعته الاعتصام في حزيز جوار معسكر 48؟ وقد يرى ان الاعتصام هناك جزء من سد مداخل العاصمة حسب خطة الحوثي في التصعيد، والأمر ليس كذلك، فالتمركز بمداخل العاصمة الأخرى كلها تأتي للتغطية على الاعتصام والتخييم في حزيز وتحديداً جوار معسكر 48، ويستطيع الحوثي بكافة مليشياته الدخول الى العاصمة صنعاء من منفذ واحد لو أراد اقتحام صنعاء. لكن اختيار منطقة حزيز ومعسكر 48 بالذات له مغزى سياسي كبير ودلالة تاريخية عميقة المعنى لدى الحوثي، ولم يكن الاختيار صدفة، فالحوثي لا يكمل الثورة الشعبية التي اندلعت في 2011 لتصحيح مسارها كما يزعم، ولكنه يبدأ من حيث توقف تاريخ أجداده.

 

 اختيار حزيز ومعسكر 48 له ارتباط تاريخي مؤلم في الذاكرة الحوثية، فهناك قُتل الإمام يحيى حميد الدين في 17 فبراير 1948 ببندقية الشيخ علي ناصر القردعي، وكانت تلك العملية نتاج الثورة الدستورية للثوار في اليمن، التي بموجبها أزيح آل حميد الدين من الحكم وتولى عبد الله الوزير السلطة كإمام دستوري. كانت تلك الثورة رغم فشلها لاحقاً الطعنة الكبيرة التي أصابت جسد الحكم الإمامي، وجعلته يعيش حالة اختلال بنيوي لم يتعافَ منها، وفتحت أعين اليمنيين على الثورة والانتفاض ضد الطغيان والكهنوتية، وشجعتهم على استمرار النضال والتثوير لإسقاط الحكم الإمامي.

 

 ورغم الإرهاب الدموي الذي مارسه الإمام أحمد وهو ينكِّل بأبطال "الثورة الشباطية" (حسب توصيف البردوني لها) عندما أعدم خيرة رجال اليمن انتقاماً لأبيه، إلا أن مسيرة النضال الثورية ضد حكم الآئمة لم تتوقف، بل اعتبرت ثورة 48 الشرارة الأولى التي أضاءت دروب الثورة والثوار في اليمن، وحفزتهم لمواصلة الانتفاضة ضد آل حميد الدين ومشروعهم الظلامي الذي جثم على اليمن لقرون. ثورة 48 وما أحدثته من فجوة في الجسد الإمامي دفعت بالإمام أحمد لنقل عاصمة المملكة المتوكلية من صنعاء الى تعز، فبعد إعدام ثوار 48 وسجنهم، وإباحة صنعاء للقبائل انتقاماً من أهلها، قرر الإمام أحمد مغادرة صنعاء، ونقل العاصمة الى تعز، ولم يدخل صنعاء الا محمولاً على الأكتاف بعد إعلان وفاته ليدفن الى جوار والده. لكن الثورة لم تتوقف بعد الثورة الدستورية، ففي العام 1955 وقع انقلاب الثلايا في تعز، وفي 1959 كانت حركة القبائل بقيادة الشيخ الشهيد حميد الأحمر أثناء سفر الإمام احمد الى روما، وفي العام 1961 أطلق الضابطان اللقيّة والعلفي النار على الإمام أحمد داخل المستشفى الذي كان يحمل اسمه في الحديدة، وأطلق عليه الثوار لاحقاً اسم العلفي وظل يحتفظ باسمه حتى اليوم.

 

 وبعد قيام ثورة سبتمبر وتنفيذاً لأحد أهدافها وهو بناء جيش وطني قوي قادر على حماية البلاد وحراسة الثورة ومكتسباتها، أنشأت وزارة الدفاع في العام 1964 الحرس الجمهوري على غرار نموذج الحرس الجمهوري المصري، وتولى المستشارون المصريون والسوفيت تدريب أفراد الجيش داخل الحرس الجمهوري وأطلق على المعسكر الذي اتخذ من حزيز مقراً له معسكر 48 كدلالة رمزية وتاريخية لتذكير الأجيال بثورة 48. ومنذ ذلك الحين ظلت التسمية قائمة، بل وتعدت المعسكر لتصبح تسمية للمنطقة السكانية المجاورة له. وبعد انقلاب الناصريين اتجه الرئيس السابق صالح نحو الحرس الجمهوري، وجعل منه قوة عسكرية تتولى مهمة تأمين دار الرئاسة وتنقلات الرئيس، بعدما كان يعتمد بشكل كبير على قوات الفرقة الأولى مدرع.

 

 وبعد حرب صيف 1994 بدأ صالح بتوسيع وتطوير قوات الحرس الجمهوري حتى أصبحت جيشاً قائماً بذاته لتشمل كافة مناطق اليمن، وأنشئت وحدات جديدة تابعة لها أطلق عليها "الحرس الخاص" و"القوات الخاصة" (التي حظيت بدعم أميركي مباشر وقوي)، وجمعت كلها تحت قيادة واحدة أسندها صالح مؤخراً إلى نجله أحمد بعد عزل علي صالح الأحمر من قيادتها، وأصبحت تضم في تشكيلتها 17 لواء عسكرياً، وكان معسكر 48 في حزيز هو مقر قيادة الحرس الجمهوري، وعند البدء بهيكلة الجيش وفقاً للمبادرة الخليجية، توزعت تلك الألوية على الهيكل الجديد للجيش وأسدل الستار عليها في 19 ديسمبر 2012، وأصبحت مقراً لقوات الاحتياط.

 

الآن يعود الحوثيون من جديد بروح انتقامية تحاكم التاريخ وتضحيات أجيال كاملة من الشعب اليمني، واختاروا حزيز التي يقع فيها معسكر 48 لتكون مدخلاً للانتقام والثأر لمقتل جدهم الراحل الإمام يحيى.

 

يسعون الآن لبتر الفاصل الزمني منذ 17 فبراير 1948 حتى اللحظة، وإلغائه من ذاكرة اليمنيين، واستكمال مشروعهم الإمامي الكهنوتي، والبدء بفرض واقع مختلف ينسجم مع مشروعهم الطائفي الحاقد الذي أوقفته الإرادة اليمنية الشعبية منذ ثورة سبتمبر وطوال العقود الماضية. إنها محاولة لإعادة عجلة الزمن الى الوراء تحت راية النظام الجمهوري، وليست المطالب الثلاث سوى استغلال دنيء لإخفاء أهداف مستترة، يرى القائمون عليها أن الوقت قد حان لاستعادة مجد مندثر، لكنهم حتماً سيخطئون الحساب والظرف والتقدير، فمثلما اصطدمت مخططاتهم عبر خمسة عقود ماضية بالنضج الشعبي المتجذر في الذاكرة اليمنية، وتمسكها بالثورة والجمهورية، فستتحطم أحلامهم الواهمة مرة أخرى على جدار العزيمة الشعبية التي لا تُقهر، فالثورة والجمهورية ليستا ملكاً لحزب او جماعة، انهما حق مصيري وإرادة مشتركة لكل اليمنيين.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

تعليقات القراء

1- الثورة من جديد: تحيا الثورة العربية ! تسقط الملكية في الجزيرة العربية

جعدش جعدشا

الهجوم على الثوار اليمانيين الساخطين علي بقايا نظام القبيلة و العسكر و محاولة وصفهم بأنهم ملكيين و ان دعوهم مذهبية و طائفية لا تنطلي نتواتها على رجل الشارع في اليمن الداعم للثوار الجمهورين من أينما كانوا يتوافدون على صنعاء لحماية الجمهورية من سطوة القبيلة و العسكر. ان المواطن اليمني من أينما كان من صعدة او كريتر يعرف تماماً ان اليمن جمهورية ديمقراطية شعبية لا ملك احد فنحن كلنا يمانيون بغض النظر عن المذهب و الطائفة و المنطقة فكلنا اليوم أصبحنا ندرك ان عدو الانسانية هو المرتزق القبيلي و العسكري دواب أنظمة دعمام: دعائم عصابات مافيا الأسر الملكية -- في اليمن و الجزيرة العربية.

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء