17 مليار دولار.. قيمة صفقات الدمج والاستحواذ في "الشرق الأوسط"

البورصة المصرية البورصة المصرية

كشف تقرير اقتصادي أن صفقات الدمج والاستحواذ الصادرة من منطقة الشرق الأوسط، ارتفعت إلى 17.2 مليار دولار في الربع الثاني من العام 2017.

وأوضح التقرير، الذي صدر الأحد، عن "بيكر مكنزي" ووصل الأناضول نسخة منه، أن "معاملات الدمج والاستحواذ الصادرة من المنطقة، ارتفعت من الربع الأول إلى الربع الثاني بمقدار ثلاثة أضعافها، وهي أعلى قيمة منذ 2015".

وأشار إلى أن "الرقم المحقق يعد قياسياً لعمليات الدمج والاستحواذ عبر الأقاليم"، لافتًا في الوقت ذاته إلى "انخفاض عدد المعاملات بنسبة 41%، مع إنجاز 10 معاملات فقط خلال الربع نفسه من العام 2017".

وأضاف أن "الإمارات هي أكثر الدول المستثمرة في المعاملات الصادرة عن منطقة الشرق الأوسط من حيث الحجم والقيمة، عبر إنجاز ما مجموعه ست معاملات بقيمة 16.6 مليار دولار".

و"بيكر مكنزي"، شركة عابرة للقارات تأسست في الولايات المتحدة، وهي من كبرى الشركات العالمية المتخصصة في الاستشارات المالية والقانونية وتقييم الشركات حول العالم، ولديها فروع في أكثر من 60 دولة.

**الإمارات تتصدر

وتابع التقرير أن "بين صفقات استحواذ الإمارات، صفقة استحواذ صناديق الثروة السيادية في أبوظبي وسنغافورة على شركة تطوير المنتجات الدوائية ومقرها الولايات المتحدة بقيمة 9.05 مليار دولار".

ووفق التقرير "جاءت مملكة البحرين ودولة قطر في المرتبة الثانية والثالثة من بين أكبر الدول المقدمة للعطاءات من حيث الحجم والقيمة".

وأشار إلى أن "البحرين أنجزت 3 معاملات بقيمة 571 مليون دولار، فيما أنجزت قطر معاملة واحدة بقيمة 73 مليون دولار".

وعلى صعيد عمليات الدمج والاستحواذ الواردة إلى المنطقة، أشار تقرير "بيكر مكنزي" إلى "انخفاضها على أساس سنوي بنسبة 73% في الربع الثاني من العام الجاري لتبلغ 1.84 مليار دولار".

وأوضح التقرير أن "الإمارات كانت الدولة المستهدفة الأولى من حيث عدد المعاملات وقيمتها، بإنجاز 3 معاملات في مختلف القطاعات بقيمة 1.07 مليار دولار ومن بينها استحواذ شركة إنجي الفرنسية على حصة بنسبة 40% في شركة تبريد الإماراتية بقيمة 775 مليون دولار".

**معاملات عالمية

عالميًا، أعلن المشترون، وفق ما ذكره التقرير "إنجاز 1368 معاملة عبر الحدود بقيمة 345.8 مليار دولار، بانخفاض 10% من حيث عدد المعاملات وبنسبة 1% فقط من حيث القيمة مقارنة بالربع الأول من 2017".

وتابع أنه "ومع استقرار الاتحاد الأوروبي نسبياً، في أعقاب التطورات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإجراء الانتخابات في المنطقة، فقد نُسب إليه ما يزيد عن نصف قيمة المعاملات عبر الحدود، وما يقرب من نصف عدد المعاملات عبر الحدود في الربع الثاني من 2017".

وختم أن "أمريكا الشمالية كانت هي المنطقة الأكثر استحواذاً من حيث قيمة المعاملات، بإنجاز 364 معاملة بقيمة 128.9 مليار دولار، فيما عاد المستثمرون الصينيون إلى عالم الصفقات في الربع الثاني، لتصبح الصين ثاني أكبر دولة استحواذ عبر الحدود بعد إنجاز 94 معاملة قيمتها 35.9 مليار دولار".

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء