ضحية جديدة يُتوفى في سجن «شلال» بعدن جراء التعذيب.. وأسرته ترفض استلام جثته

التعذيب السجناء في المعتقلات و السجون السرية

قال مصدر محلي بمدينة عدن العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، اليوم الخميس، إن معتقلاً في سجن سري خاص توفي قبل ثلاثة أيام، وأودع في مستشفى الجمهورية متأثراً بآثار التعذيب.

 

وأفاد المصدر لـ«المصدر أونلاين»، إن المعتقل سعيد الدوبحي، توفي متأثراً بآثار التعذيب التي تعرض لها في سجن سري ملحق بمنزل مدير أمن عدن اللواء شلال شائع، ويعرف بسجن «شلال».

 

ونُقل الدوبحي إلى مستشفى الجمهورية بعدن، وتم الاتصال بأسرته للحضور لاستلام جثته، لكن الأسرة رفضت استلام الجثة وتطالب بالتحقيق وإحالة الجناة للنيابة، حسب المصدر.

 

وأوضح إن الضحية سعيد الدوبحي، هو مواطن من أبناء محافظة أبين (شرق عدن) ويقيم في مدينة المنصورة بعدن، واُعتقل قبل نحو 6 أشهر وتم ايداعه في سجن «شلال» دون أن توجه له أي تهمة.

 

وقال إنه «هناك تعرض لتعذيب وحشي لإرغامه على الاعتراف بجنايات إرهابية لم يقترفها».

 

ولقي العشرات من المدنيين حتفهم في السجون السرية التي تديرها قوات الحزام الأمني، الموالية للإمارات، حيث لاقوا صنوفاً من التعذيب، فيما توفي بعضهم جراء حرمانهم من الأدوية الضرورية.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء