الحكومة تجتمع الاحد بممثلي القطاع المصرفي وتقول انها ستتخذ اجراءات للحفاظ على سعر العملة

المركزي اليمني يدفع رواتب الموظفين بنقود

قالت الحكومة اليمنية انها ستتخذ عدد من الإجراءات التي تضمن الحفاظ على سعر العملة وعدم تدهورها وذلك للحد من ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية في السوق.

 

واضافت الى ان البنك المركزي سيعقد يوم الأحد القادم لقاءاً لممثلي كافة البنوك وجمعية الصرافين في عدن بمشاركة وكلاء الدوائر لمناقشة سبل الحد من تدهور سعر صرف الريال ووضع المعالجات.

 

 وتجاوز سعر صرف الدولار الواحد حاجز الـ400 ريال يمني في تداولات سوق الصرافة وهو اعلى سعر يسجله تدهور قيمة الريال منذ بدء الحرب في البلاد مقارنة بسعر 215 ريالا للدولار قبل الحرب.

 

وقال رئيس الوزراء احمد بن دغر في لقاء مع رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي اليمني محمد حلبوب ان  الحكومة قامت بشراء المشتقات النفطية بالعملة الصعبة من مواردها وسوف تستمر.

 

وحسب وكالة الانباء الرسمية "سبأ" فقد اشار بن دغر الى ان سبب الكارثة الاقتصادية التي تعيشها بلادنا هو إهدار الحوثيين  للاحتياطي النقدي المقدر بأكثر من 5 مليارات دولار ، وعدم التزامهم بتوريد الإيرادات الى البنك المركزي. حسب قوله.

 

كما شدد على ضرورة ضبط التلاعب بصرف العملات ومخالفتها للتسعيرة المقرة من قبل البنك المركزي وإغلاق كافة محلات الصرافة غير المرخصة.

 

وقال محمد حلبوب من جهته ان سبب الموجة الحالية لارتفاع سعر الصرف يعود الى عوامل موسمية تفاقم تأثيرها بسبب عبث حكومة الانقلابيين في صنعاء حيث تقوم بإصدار شيكات بدون رصيد مما أوجد فارقاً كبيراً بين سعر صرف الريال نقداً وسعر صرفه بالشيكات.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء