الحكومة تحمل المجلس الانتقالي مسؤولية التصعيد وتؤكد التزامها باتفاق الرياض

الحكومة تحمل المجلس الانتقالي مسؤولية التصعيد وتؤكد التزامها باتفاق الرياض راجح بادي الناطق باسم الحكومة

أكدت الحكومة اليمنية التزامها الثابت والصارم باتفاق الرياض، وتنفيذ كافة بنوده وفق الآلية المحددة وحملت المجلس الإنتقالي مسؤولية التصعيد.

ونفى الناطق باسم الحكومة راجح بادي وجود أي عملية تحشيد عسكري نحو العاصمة المؤقتة عدن من قبل قوات الحكومة كما جاء في بيان للمجلس الانتقالي.

وأكد ناطق الحكومة أن القوات التي قدمت إلى محافظة أبين باتجاه العاصمة المؤقتة عدن هي عبارة عن سرية تابعة للواء الأول حماية رئاسية الذي نص الاتفاق على عودته بالكامل إلى العاصمة عدن والسرية المكلفة بالنزول تحركت بالتنسيق مع الأشقاء في قيادة التحالف العربي وفق بنود اتفاق الرياض.

وحسب التصريح الذي نشرته وكالة الأنباء الحكومية (سبأ) اتهم بادي المليشيات التابعة للمجلس الإنتقالي باعتراض هذه القوة قبل وصولها إلى شقرة في محافظة أبين وفتحوا النار عليها، ما أدى إلى وقوع اشتباكات نتج عنها سقوط عدد من القتلى والجرحى، وأكد أنه ليس من حق الانتقالي أساساً أن يعترض القوات أو يطلق النار عليها.

وحمل الناطق الرسمي باسم الحكومة المجلس الانتقالي مسؤولية التصعيد ومحاولة عرقلة اتفاق الرياض من خلال هذه الممارسات الغير مسؤولة، والتي تعكس نوايا مبيتة لعرقلة تنفيذ الاتفاق .


وكانت اشتباكات محدودة قد شهدتها منطقة أحور في أبين إثر قيام مجاميع مسلحة تابعة للإنتقالي باعتراض وحدات من الحماية الرئاسية أثناء مرورها باتجاه شقرة استعداداً للإنتقال إلى العاصمة المؤقتة عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->