"الناصري" يقول إن الحملة الأمنية في تعز "حُرفت عن مسارها" والمحافظ يشكل لجنة تحقيق

"الناصري" يقول إن الحملة الأمنية في تعز "حُرفت عن مسارها" والمحافظ يشكل لجنة تحقيق

قال التنظيم الناصري بمحافظة تعز اليوم السبت، إن الحملة الأمنية لملاحقة مطلوبين أمنياً في تعز حرفت عن مسارها، مديناً "الانتهاكات والجرائم الناتجة عن حرف مسار الحملة الأمنية وترويع المواطنين وترهيبهم".

وقال بيان صادر عن الناصري إنه حذر من حرف الحملة الأمنية "إلى حرب انتقام وإبادة وتصفية"، وعبر عن "التخوف من استغلال قرار الحملة الأمنية لتصفية حسابات من البعض مع من يراهم خصوماً له بنزعة استعلائية وانتقامية ضد من هم في الأصل شركاء في معركة التحرير".

وقال إن عملية الحملة الأمنية أسفرت عن "سقوط العشرات من الضحايا المدنيين بين شهيد وجريح واقتراف جريمة إعدام خارج القانون" فضلاً عن "احراق المستشفى الوحيد في المدينة القديمة وبعض المنازل والممتلكات واقتحام ونهب منازل المواطنين دون مبرر وترويع النساء والأطفال ونهب الممتلكات العامة".

وأشار إلى إنه طالب بإيقاف إطلاق النار والانسحاب الفوري للحملة والمشاركين فيها، لكن "لم يتم الاستجابة لها".


وأكد الناصري "موقفه الثابت والداعي إلى بسط الأمن والاستقرار وملاحقة المطلوبين امنياً في المحافظة دون تمييز او انتقاء" مع الالتزام "بالضوابط القانونية لإجراءات المداهمة والتفتيش والقبض على المطلوبين".

كما طالب مؤسسات الرئاسة والحكومة بـ"مغادرة صمتهما تجاه أحداث تعز الدامية وتحمل مسؤوليتهما على أكمل وجه انتصاراً لأبناء تعز ورفع المعاناة عن كاهلهم"، وإقالة كل المسؤولين الأمنيين والعسكريين "الذين تمردوا على توجيهات المحافظ".

في السياق، أصدر محافظ تعز نبيل شمسان قرارا يقضي بتشكيل لجنة قضائية للتحقيق في الأحداث الأخيرة، برئاسة القاضي أحمد الحمودي رئيس محكمة استئناف تعز، وعضوية القاضي محمد عبد العزيز السروري رئيس محكمة غرب تعز، والقاضي محمد عبد العليم البركاني وكيل نيابة المواسط والمعافر.

وتحقق اللجنة في مربعي المدينة القديمة والأحياء المحيطة بقلعة القاهرة جنوبي المدينة، كما تعمل اللجنة بحسب القرار على حصر الأضرار وتحديد المتسببين فيها ورفع تقرير عاجل بهذا الشأن الى محافظ المحافظة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->