مانشستر سيتي في نصف نهائي الكأس بفوز صعب على سوانزي

مانشستر سيتي في نصف نهائي الكأس بفوز صعب على سوانزي

عبر مانشستر سيتي بشق الأنفس إلى نصف نهائي مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، بفوزه الثمين على مضيفه سوانزي سيتي بنتيجة (3-2) مساء اليوم السبت، في الدور ربع النهائي.

وتقدم سوانزي سيتي بهدفين عن طريق مات جريمز (30) من ركلة جزاء، وبرسانت سيلينا (29)، وكان أن يحقق المفاجأة بإقصاء العملاق من البطولة.

وانتظر سيتي حتى الربع الأخير من اللقاء ليسجل 3 أهداف قاتلة بإمضاء برناردو سيلفا (69) وسيرجيو أجويرو (هدفين) بالدقيقتين 78 من ركلة جزاء وهدف الفوز (88).

وبهذه النتيجة، ينقذ مانشستر سيتي حلمه في تحقيق رباعية تاريخية، بعدما سبق له الفوز بكأس الرابطة، ويتصدر حاليا ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق نقطة واحدة عن ليفربول، كما بلغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث سيلاقي مواطنه توتنهام.

واعتمد مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا على طريقة اللعب 4-3-3، فتواجد الأرجنتيني نيكولاس اوتامندي في عمق الدفاع إلى جانب الفرنسي إيميريك لابورت، بإسناد من الظهيرين كايل ووكر وفابيان ديلف، وقام الدولي الألماني إلكاي جوندوجان بدور لاعب الارتكاز، ليمنح الثنائي برناردو سيلفا ودافيد سيلفا حرية التقدم للأمام من أجل صناعة الألعاب وراء الثلاثي الهجومي المكون من الجزائري رياض محرز والألماني ليروي ساني والمهاجم البرازيلي الصريح جابريال جيسوس.

أما سوانزي سيتي، فلجأ إلى طريقة اللعب 4-2-3-1، فتشكل الخط الخلفي من الرباعي كونور روبرتس ومارك فان در هورن وكاميرون كارتر-فيكرز ومات جريمز، وتشارك جورج بايرز مع جاي فولتون في القيام بدور لاعب الوسط المتأخر، ووقف كل من واين روتليدج وناثان داير على الجناحين، مقابل تواجد برسانت سيلينا وراء رأس الحربة دانييل جيمس.

وأهدر مانشستر سيتي فرصة سانحة للتسجيل في الدقيقة السادسة عندما مرر ساني الكرة من بين قدمي روبرتس قبل أن تصل إلى محرز الذي سدد بعيدا عن مرمى الحارس كريستوفر نوردفيلدت، وتصدى الأخير بمهارة لتسديدة رائعة من برناردو سيلفا في الدقيقة 13.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح سوانزي سيتي بعد إعاقة روبرتس من قبل فابيان ديلف، وتصدر جريمز لتنفيذ الركلة بنجاح في الدقيقة 20.

وبعد 9 دقائق، عزز سوانزي سيتي تقدمه عن طريق لاعب سيتي السابق سيلينا الذي تلقى تمريرة من داير ليسدد بيمينه كرة فشل الحارس البرازيلي إيديرسون في الوصول إليها.

وكاد روبرتس أن يحرز الهدف الثالث في الدقيقة 30 لكن كرته حادت قليلا عن المرمى، وبعدها بدقيقتين سدد برناردو سيلفا من حافة منطقة الجزاء في مكان وقوف الحارس نوردفيلدت، ومنع روبرتس هدفا محققا لسيتي عندما تصدى لكرة جيسوس في الدقيقة 35.

وشتت روبرتس كرة في بداية الشوط الثاني من أمام مرماه، لتصطدم بجيسوس وتقترب من هز الشباك، وقام سيتي بمجموعة من التبديلات دخل على إثرها كل من أولكسندر زينتشينكو ورحيم سترلينج وسيرجيو أجويرو مكان ديلف وساني ومحرز.

وأحدثت هجمة منظمة من مانشستر سيتي دربكة في دفاع سوانزي، فوصلت الكرة إلى أجويرو الذي سدد في وجه فولتون لترتد الكرة إليه ويمررها إلى البرتغالي برناردو سيلفا الذي سددها بوجه القدم الخارجي بأناقة على يسار الحارس نوردفيلدت في الدقيقة 69.

وواصل مانشستر سيتي ضغطه ليحتسب الحكم ركلة جزاء له بعد إعاقة سترلينج داخل المنطقة، فسدد أجويرو الركلة لترتد من القائم وتصطدم بالحارس نوردفيلدت وتدخل المرمى في الدققيقة 78.

وبعدها حاول برناردو سيلفا التسجيل بالطريقة نفسها التي أحرز من خلالها الهدف الأول، لكن كرته هذه المرة تصدى لها الدفاع قبل أن تصل المرمى.

ولعب نوردفيلدت دورا بطوليا في إنقاذ مرماه بالدقيقة 83، عندما تصدى لرأسية من جيسوس لترتد الكرة إلى أجويرو لكن الحارس كان له بالمرصاد مجددا، وجرب ووكر حظه بتسديدة من خارج منطقة الجزاء مرت بجانب القائم البعيد في الدقيقة 87؟

لكن أجويرو منح فريقه هدف الفوز بالدقيقة 88 بعدما قابل برأسية جميلة عرضية منخفضة من برناردو سيلفا.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->