مصافحة لافتة بين رئيسي وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين

مصافحة لافتة بين رئيسي وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين

اختتمت مشاورات الأطراف اليمنية في السويد، الخميس، بمصافحة لافتة بين رئيسي الوفدين المفاوضين للحكومة الشرعية خالد اليماني، والحوثيين محمد عبدالسلام.

وظهر اليماني وعبدالسلام وهما يتصافحان، يتوسطهما الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عقب إعلان الأخير نتائج المشاورات اليمنية.

وفي وقت سابق الخميس، انتهت جولة المشاورات بين طرفي النزاع في اليمن، باتفاق حول الوضع في الحديدة، وتفاهمات حول التهدئة وفتح المعابر في تعز، وتبادل أكثر من 16 ألف أسير.

وعلى الفور، لاقت المصافحة إشادة واهتماما واسعين من قبل مسؤولين دوليين، وناشطين يمنيين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعقيا على المصافحة، قال اليماني في تغريدة عبر «تويتر» هذا ما قلته للسيد الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريش)، عندما حاول تقريبي ومحمد عبد السلام للمصافحة: «لا داعي للتقريب فيما بيننا، فهذا أخي رغم انقلابه على الدولة وتدميره للوطن وتسببه بهذه المأساة الإنسانية، إلا أنه يظل أخي».

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، في كلمتها بمؤتمر صحفي، في ختام المشاورات اليمنية بالعاصمة السويدية ستوكهولم: «لأول مرة كانت هناك مصافحة بين الجانبين اليمنيين واتفاق بينهما، وهذا يشعرنا بالفخر».

بدوره، علق السفير البريطاني لدى اليمن، مايكل آرون، على المصافحة، في تغريدة مقتضبة بحسابه عبر «تويتر» بالقول «هذه هي اللحظة التي كنا ننتظرها».


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->