مصدر في الحكومة اليمنية ينفي حدوث تقدم في تنفيذ إعادة الانتشار بالحديدة

مصدر في الحكومة اليمنية ينفي حدوث تقدم في تنفيذ إعادة الانتشار بالحديدة

نفى مصدر حكومي في لجنة إعادة الانتشار في محافظة الحديدة (غربي اليمن)، مساء اليوم الثلاثاء، حدوث تقدم في تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار، التي كان من المقرر لها أن تتم أواخر فبراير الماضي.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، قال في بيان له قبل ساعات، إنه "عقب نقاشات بناءة مع الطرفين (الحكومة اليمنية والحوثيين)، هناك تقدم ملموس نحو الاتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار طبقا لاتفاق الحُديدة".

لكن المصدر وهو عضو في لجنة الانتشار من الجانب الحكومي قال لـ"المصدر أونلاين"، إن المفاوضات مع الجانب الحوثي متوقفة منذ أسابيع.

وأضاف "منذ موافقتنا على المرحلة الأولى، فإن التنفيذ هو من جانب ميليشيا الحوثي، وهم من يرفضوا تطبيق الاتفاق والانسحاب من الموانئ ومناطق المواجهات".

وتابع "هذا موقفنا حتى اللحظة ولم يتغير، بل إننا نلاحظ بأن موقف المبعوث الأممي ورئيس لجنة الانتشار الجنرال مايكل لوليسغارد يتراجع في الضغط على الحوثيين، بل في كل مرة نحن نستجيب للاجتماعات التي يدعوننا إليها وعلى استعداد لتنفيذ كل ما اتفقنا عليه".

وأمس الاثنين، قال عضو الحكومة اليمنية في مشاورات السويد عسكر زعيل غي تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" إن الحوثيين منعوا لوليسغارد من زيارة ميناء راس عيسى النفطي (شمال الحديدة).

وأعلنت الأمم المتحدة في فبراير الماضي، موافقة الأطراف اليمنية على تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة.

وتنص هذه المرحلة، على انسحاب الحوثيين من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى غربي البلاد، مقابل انسحاب القوات الحكومية من الضواحي الشرقية للمدينة.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك