الراتب يا شرعية

"المثقفون أقدر الناس على إرتكاب الخيانة ﻷنهم اﻷقدر على تبريرها" لينين. 

ندرك أن الطبقة الوسطى في اليمن هي المستهدفة من بداية الألفية الثالثة، فهي التي دافعت عن حقوقها بصراحة في 2006 وانتخبت مرشح الرئاسة فيصل بن شملان، وعندما تم السيطرة على الانتخابات وتم تزويرها خرجت هذه الطبقة في 2011 معلنة الثورة ضد من يريد استهدافها وتجويعها وتركيعها، أحدثت التغيير، لكنها كما الطبقات الوسطى في العالم الثالث لا قيادة لها ولا مشروع تمضي خلفه، وعوقبت هذه الطبقة الثائرة بالانقلاب، لكنها قاومته و انخرطت الطبقة الدنيا معها في المقاومة، فحوصرت أحلامها بالتحالف، ومازال تركيع هذه الطبقة جار على قدم وساق.

هل تستطيع الشرعية دفع مرتبات موظفي الجمهورية اليمنية في الوقت الحالي؟

هذا السؤال لا تخلو إجابته من إشكاليات جمة، الشرعية التي لا تصرف مرتبات موظفي الدولة وفالحة في الصرف على خدمها الجدد بالدولار هي واقعياً لا تُمثل الشعب اليمني، لقد شردت الحرب و الحاجة عشرات آلاف من الأسر اليمنية في الداخل والخارج، وهناك آلاف حالات الطلاق بسبب الظروف، والدولة تُهدَم، والأسرة تتفسخ ، والفرد يتكسر، أما الشرعية فمسترخية في الفنادق، والحكومة مالهاش دخل، فليست سوى منظمة مؤدية لبرامج التنمية البشرية ومنها برنامج؛ كيف تأكل يا مواطن هواء وأنت تنظر إلى أصحاب السعادة يلتقطون صور اللقاءات المثمرة في أماكن فارهة.

مرتبات موظفي الدولة ليست مناً ولا صدقة ولا هي شحاتة، هي حقوق الناس بل وأقل حق من حقوقهم، الموارد بيد الشرعية الفاشلة، وتسيطر بحسب تابعيها وغلمانها على 85% من أراضي الجمهورية اليمنية، فأين مرتبات الناس يا سيطرة ويا حكومة ويا 85%؟!، موارد الدولة بيدكم والحرب متوقفة في الجبهات فما الداعي لإيقاف مرتبات الناس؟

إن الشرعية التي أرتمت في أحضان السعودية شرعنت للانقلاب ومنحته شرعية الانتماء والإرتماء في حضن إيران، وفتحت الإمارات وقطر وعمان وتركيا احضانها للباحثين عن أحضان بأي سعر كان، والثمن تدفعه البلد والشعب المسحوق.

لقد تحول العديد من المثقفين بشتى فئاتهم الفكرية إلى مرتزقة و خدم للعديد من الدول، والباب مفتوح على مصراعيه لمن يريد مرتزقة جدد فاليمن مليئة بالمثقفين الجوعى الذين يسقطون يومياً في وحل الإرتزاق والعمالة، وإن تحدثوا عن الوطن فمن غلبهم وشدة هوانهم، وربما من الاستمتاع، وليس ذكرهم للوطن إلا كما يذكرنّ بائعات الهوى الرب في العبارة الشهيرة: (OMG).

النخبة التي عُقدت عليها الآمال لم تكن سوى نخبة تبرير، بررت للهاشمية السياسية انقلابها، وبررت خيانة عفاش للجمهورية، وبررت للتحالف حصار وتجويع الشعب اليمني، وبررت قصفه المتكرر للابرياء تحت مسمى الضربات الخاطئة، وبررت لنفسها مد يدها للمنظمات وللدول الساعية لمصالحها في اليمن، تحت مبررات سخيفة تقول لإيران مصالحها في اليمن وللسعودية مصالحها الخ، فأين هي مصالح اليمن يا أكبر الكوارث والنكبات؟!، لقد نُكبت البلد بنخبها المبرراتية، أكبر من نكبتها بالانقلاب الطائفي المناطقي الجهوي، وأكبر من نكبتها بشرعيتها المتهافته.

أيها الفقراء لقد باعتكم النُخب كلها، فليس مهماً هدم اليمن برمتها فشقق القاهرة و إسطنبول تكفى النُخب، باعوكم بهز رؤوسهم .. بصمتهم و بتصفيقهم للشرعية والتحالف، وبتبرير كل فعل مهين، حتى صار حالنا كشعب كما يقول عبد الرحمن منيف: "النَّاس فقَدوا الْقُدرة حتَّى علَى البُكاء، إنَّهم يبكُون بِدموعٍ تتساقَط إلى الدَّاخل، إنَّهم يبكُون كلَّ الوَقت، حتَّى أثنَاء النَّوم".

شرعية هادي تنام معه وتصحو معه خلاف البشر، السلطة التي تنام نهاراً وتصحو ليلاً هي سلطة هادي الضايع الذي أضاع اليمن معه، وهي سلطة غير راشدة وأثبتت فشلها في المرحلة السابقة وفي هذه المرحلة كل المؤشرات تشهد بفشلها، ولن يكون لها وجود في المستقبل، لا الواقع يعنيها ولا المستقبل، فهي تتحجج بالانقلاب تارة وبالتحالف تارة أخرى لكن -عبر التسريبات للمقربين- الواقع يقول أنها غير صالحة لإدارة نفسها ولم تنظم صفوفها فعلياً إلي اليوم في كشوفات اللجنة الخاصة على أقل تقدير كما كانت الشرعية السابقة.

هل نرفع الراية البيضاء أو الحمراء ونقول مثلهم بيع من شق وطرف! بالطبع مستحيل هذا الأمر، سنغني بأعلى صوت وسنلعن الانقلاب والشرعية والحكومة والتحالف وكل الدشر من حولنا، وسنرقص طرباً بالموت واقفين لا جدال ولا تراجع عن إخراج شعبنا وأهلنا من كل هذه التفاهات.

إذا كان الجوع هو مصير شعبنا اليوم فالجحيم هو مصير كل أنواع المرتزقة المرقمين والمعروفين بأسمائهم وصفاتهم ومواقفهم الانتقائية والمخزية، فطلبة الله بمختلف الطرق والوسائل الرخيصة ليست وطنية ولا نضال، وشرعية هادي منتهية إلى أن يُعلمه أسياده بنهايته. ومن يعولون اليوم على الشرعية مساكين مازالوا قابلين لبيع عقولهم بالمجان حتى بدون (وعد)، هل وعدتكم الشرعية بالنصر لا سمح الله! لا، لقد وعدتكم برفع علم اليمن في جبال مران، وهو مرفوع هناك أصلاً مع عصابات الهاشمية السياسية التي لا تعترف بالشرعية، لم تحقق الشرعية سوى رفع "البتاع" الذي بحوزة عيسى العذري في عدن، وعلى فكرة عيسى يمني جداً جداً ومناضل على طريقته، فهو ليس مرتزق بصورة مباشرة عند الإمارات، لكنه "جزعول" عند هاني بن بريك وشلال وعيدروس؛ كمبرادورية الإمارات وغلمانها في عدن.

هذا هو حال شعبنا ملايين الفقراء والمشردين في الداخل والخارج، والموظفين لا يجدون الحد الأدنى من مرتباتهم مع صمتهم عن كل أطراف الصراع، حتى يحسمها طرف ويريح الناس، لكن من يرعون مسلسل تركيع الناس مازالوا يريدون استمرار الحرب حتى يتم تركيع كل الطبقة الوسطى وتخفت الأصوات الحرة كلها .

الصورة في اليمن أشد قتامة، القمامة لم تعد تكفي الناس الفقراء ليأكلوا منها، فتهافت الشباب خلف المنظمات الداعمة لوجودها الصاخب في اليمن و لأنها تدفع مرتبات مميزة مقابل تقارير عن كل ما يخطر أو لايخطر على البال، لم يعد هناك باب مغلق في طول البلاد وعرضها وصارت اليمن في حالة انكشاف مريع أمام كل أجهزة استخبارات العالم.

وبسبب الفقر والجوع وانقطاع المرتبات منذ 2017 هناك حارات وأحياء بأكملها سجلت أفرادها على اساس أنهم نازحين مع أنهم مقيمين في بيوتهم، ويعزون السبب لانقطاع المرتبات. المدرسين في بعض المدارس يأخذون مبالغ من الطلاب، بعض مدارس تأخذ ألف ريال من كل طالب كل شهر، يعطوا كل معلم منها 20 أو 30 ألف إذا كتب الله و الباقي يختفي في أروقة الإدارات المدرسية ومكاتب المديريات والمناطق التعليمية.

لقد نجح تجار الحروب في تحويل قطاعات كبيرة من الشعب إلى عصابات و قراصنة و مجانين و مرضى سكر و ضغط و مصابين بأمراض القلب. لقد انتشرت الجريمة والانحراف، فالحرب تخرج أسوأ مافي الناس والفقر عدو العفة والخير والشرف، وهنا تكمن معظم الكوارث الأخلاقية، والتي لا يتحدث عنها أحد لأسباب تعود للتقاليد والعرف، هناك انحدار مخيف في أخلاق الناس لا يخفى على أحد. الصورة أكثر قتامة وسوداوية في اليمن، بينما نخب العار وشرعية الخذلان تنام في العسل، والانقلاب ترتفع أسهم مشرفيه وترتفع أدوار وطوابق عمارتهم في صنعاء وما إليها من مناطق السيطرة الانقلابية.

هذا الحال لن يستمر، ستنفجر الأوضاع بشكل أعنف، ولن يستطيع أحد إيقافها، ولن تكون اليمن إلا لشعبها الفقير الصابر على البغي وقرف المرتزقة، ولن يكون للمرتزقة سوى حساباتهم المهينة و (أوه ماي جاد).


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك