دونالد ترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها

دونالد ترامب: إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها

وجّه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحذيرا شديد اللهجة إلى إيران توعد فيه بتدمير طهران إذا هددت واشنطن ومصالحها.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر "إذا أرادت إيران القتال فستكون النهاية الرسمية لها. لا تهددوا الولايات المتحدة مرة أخرى أبدا".

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وطهران مما دفع واشنطن إلى إرسال حاملة طائرات وقطع بحرية وقاذفات من طراز بي 52 إلى منطقة الخليج للتصدي إلى "التهديدات الإيرانية".

كما أمرت واشنطن بمغادرة "الموظفين غير الأساسيين" من العراق، مشيرة إلى تقديرات استخباراتية بتهديد محتمل للقوات الأمريكية من قبل إيران.

    ويتناقض تحذير ترامب الأخير مع تصريحاته التي أدلى بها الأسبوع الماضي وقلل فيها من إمكانية نشوب حرب بين إيران والولايات المتحدة، فعند سؤاله عما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لإعلان الحرب على إيران رد قائلا "لا أتمنى ذلك".

    كما استبعدت إيران على لسان وزير خارجيتها جواد ظريف احتمال نشوب حرب بين بلاده والولايات المتحدة.

      وقال ظريف إن "طهران لا تريد الحرب" ولكنه حذر قائلا "لا توجد دولة لديها فكرة أو وهم القدرة على مواجهة إيران".

      وفي الآونة الأخيرة، تباينت التصريحات والتلميحات الصادرة عن البيت الأبيض بشأن التعامل مع إيران وسط تقارير تداولتها وسائل الإعلام الأمريكية عن وجود خلافات داخل إدارة ترامب بشأن كيفية التعامل مع إيران.

      ووفقا للتقارير، يدفع جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي باتجاه تعامل صارم مع إيران.

      لماذا تصاعد التوتر؟

      تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحب ترامب من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى الكبرى في عام 2015.

      ونص هذا الاتفاق على خفض العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران، مقابل وقف جميع أنشطتها النووية.

      وردا على ترامب، أعلنت إيران تعليق التزاماتها الخاصة بالاتفاق النووي وهددت باستئناف إنتاج اليورانيوم المخصب بعد أن أعادت واشنطن فرض عقوباتها على طهران.

      آخر التطورات في منطقة الخليج

      قال الجيش العراقي، أمس الأحد، إن صاروخا ضرب المنطقة الخضراء شديدة التحصين، والتي تضم مبان حكومية وسفارات أجنبية.

      وأفادت تقارير بأن الصاروخ أصاب مبنى مهجورا على مقربة من السفارة الأمريكية دون وقوع إصابات، ولم تتضح بعد الجهة التي وراء الهجوم.

      وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ستحاسب إيران "حال ضلوع ميليشياتها بالوكالة في تنفيذ أي من تلك الهجمات".

      وجاءت تهديدات ترامب على تويتر بعد ساعات من ورود التقارير الأولى عن الهجوم الصاروخي.

      وقال جنود هولنديون وألمان إنهم علقوا برامج تدريب عسكري في العراق.

      واتهمت السعودية طهران بالوقوف وراء هجوم بطائرة مُسيّرة على أحد خطوط الأنابيب يوم الجمعة. وقالت الرياض إن مسلحي جماعة الحوثي في اليمن نفذت الهجوم بأوامر من إيران.

      ودعت صحيفة موالية للحكومة السعودية، الولايات المتحدة إلى شن هجمات على إيران التي نفت بدورها تلك الادعاءات.


      شارك الخبر


      طباعة إرسال




      شارك برأيك