الحوثيون في صنعاء ينذرون عائلة قيادي إصلاحي لمغادرة المنزل بهدف الاستيلاء عليه

الحوثيون في صنعاء ينذرون عائلة قيادي إصلاحي لمغادرة المنزل بهدف الاستيلاء عليه

قالت مصادر حقوقية، إن جماعة الحوثي، هددت عائلة الأمين العام المساعد لحزب الإصلاح شيخان الدبعي في صنعاء، بإخراجهم من المنزل الكائن بمنطقة شملان، بالقوة عبر الشرطة النسائية، إذا لم يتم إخلاء المنزل الذي تقول الجماعة إنه تحت الحراسة القضائية.

ونشر المحامي عبدالباسط غازي، صورة لقصاصة ورقية، قال إن الحوثيين سلموها لحارس منزل شيخان الدبعي، مستغرباً من أن تكون هكذا قصاصة ورقية أمر من المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء.

وبحسب المحامي غازي فإن الحارس القضائي الذي يدعي الحوثيون صفته، سبق أن أجبر حارس منزل الدبعي على توقيع عقد إيجار للمنزل المملوك للدبعي.

وشارك البرلماني الموالي للحوثيين احمد سيف حاشد، صورة القصاصة الورقية التي نشرها غازي، وغرد على تويتر قائلاً "هزلت و رب الكعبة قصاصة ورقية عليها امر قضائي من المحكمة الجزائية بصنعاء بانتهاك حرمة منازل المواطنين" مشيراً إل "ركاكة في الخط و التعبير" وقال إن القصاصة الورقية "افضل صورة تعبر عن انهيار العمل القضائي في اليمن".

ويأتي تهديد الحوثيين باقتحام ومصادرة منزل القيادي الإصلاحي الدبعي، وإخراج عائلة أقاربه المقيمة فيه، في وقت يتحدث فيه نشطاء يعملون لصالح الحوثيين وآخرون يعملون لصالح الإمارات عن تقارب بين الحوثيين وحزب الإصلاح.

كما يأتي صدور أمر المحكمة الجزائية المليء بالأخطاء الإملائية والمكتوب على قصاصة ورقية، بعد أيام من إصدار المحكمة ذاتها، احكاماً بالإعدام على 30 ناشطاً سياسياً وأكاديمياً من منسوبي حزب الإصلاح.

وسبق أن تعرض منزل شيخان الدبعي لقصف الحوثيين إبان اجتياحهم صنعاء في سبتمبر 2014م، وهو ما تسبب في نزوح عائلته.

وكانت المليشيات الحوثية أعلنت قبل أشهر بدء محاكمة أكثر من 1200 قيادي من الموالين للشرعية، وفرضت على ممتلكاتهم الحجز التحفظي، تمهيداً لمصادرتها والمتاجرة بها تحت ذرائع خيانة الوطن والتعاون مع دول العدوان.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك