بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. وقفة احتجاجية في مارب تندد بمحاكمة الحوثيين للصحفيين المختطفين

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. وقفة احتجاجية في مارب تندد بمحاكمة الحوثيين للصحفيين المختطفين

نظم صحفيون ونشطاء في مدينة مأرب، صباح اليوم، وقفة احتجاجية تنديداً بالوضع السيء الذي آلت اليه حالة حقوق الإنسان في بلادنا، وبالممارسات الحوثية التعسفية ضد الصحفيين المختطفين في سجونها بصنعاء منذ خمس سنوات، وما يتعرضون له من محاكمات هزلية في محاكم لا صفة قانونية لها.

وفي الوقفة التي نفذت بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان العاشر من ديسمبر، عبر المشاركون في بيان صدر عنهم عن رفضهم للمحاكمات الهزلية التي تقوم بها المليشيات الحوثية بحق الصحفيين، مطالبين بالإفراج الفوري عنهم دون قيد او شرط.

وقال البيان: إن العالم يخلد اليوم ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في الوقت الذي نجد فيه مليشيات الحوثي المتوحشة التي أنتجت وتنتج المآسي والحروب، وتتفنن في مصادرة الحقوق والحريات وتكميم الأفواه، وتمعن في الإجهاز على شهود الحقيقة.

ودعا وسائل الإعلام المحلية والخارجية إلى رفع وتيرة المناصرة الاعلامية والتنسيق لتسليط الضوء بشكل مركز وكبير على الانتهاكات التي تطال الصحفيين والإعلاميين في اليمن، وما يتعرضون له من مآس وفضائع.

وناشد المحتجون الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وكافة المنظمات الحقوقية المعنية بحقوق الإنسان لممارسة الضغط على مليشيات الحوثي للإفراج عن الصحفيين المختطفين لديها وكافة المعتقلين في سجونها.

وأكدوا على اهمية تنسيق الجهود بين كافة المنظمات المحلية والدولية خلق جبهة حقوقية موحدة لمواجهة انتهاكات المليشيات الحوثية والحد من جرائمها بحق الصحافة والصحفيين اليمنيين.

ودعا المحتجون الأمم المتحدة ومنظماتها المعنية بحقوق الانسان وعلى رأسها المفوضية السامية لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش وكافة المنظمات الدولية الى الاضطلاع بمسؤولياتها تجاه العاملين بقطاع الصحافة والإعلام في اليمن والعمل على وقف ما يتعرض له الصحفيين اليمنيين في معتقلات الحوثي من تعذيب شديد وإهمال ممنهج تسببت في تردي وضعهم الصحي مما ينذر بالخطر على حياتهم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك