قائد عسكري "انتقالي" يقول انه سلم معسكر 20 ومؤسسات حكومية في كريتر بينها بنوك لقوات أخرى

قائد عسكري "انتقالي" يقول انه سلم معسكر 20 ومؤسسات حكومية في كريتر بينها بنوك لقوات أخرى

قال قائد عسكري يقود لواء تابعا لما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم من دولة الإمارات إنه سلم معسكر 20 ومواقع بمدينة كريتر في عدن لقوات أخرى تابعة لنفس المجلس.

وكان مصدر أمني قال لـ"المصدر أونلاين" إن وحدات مما يطلق عليها "قوات العاصفة" التي يقودها المقدم أوسان العنشلي الموالي للمجلس الانتقالي دخلت معسكر 20 بعيد عملية انسحاب شاملة للقوات التي يقودها امام النوبي الذي كان يقود المعسكر سابقاً.

وشاهد سكان في المدينة القديمة كريتر عشرات الأطقم العسكرية ترافقها عربات مدرعة دخلت المدينة بعد مغرب اليوم الثلاثاء من جهة مديريتي خورمكسر والمعلا.

ولاحقاً أصدر مختار النوبي (شقيق امام) الذي يتولى قيادة "اللواء الخامس دعم وإسناد"، بياناً قال فيه إنه بناءً على توجيهات ممن وصفه " الرئيس عيدروس الزبيدي"، تم تسليم كافه المواقع العسكريه والأمنيه في كريتر والتي تتبع قوات اللواء الخامس دعم وإسناد وحزام كريتر وأمن عدن بما فيها معسكر عشرين والقوات الأمنية التابعة للحزام الأمني المكلفة بحماية البنوك والمؤسسات الحكومية وقوات أمن عدن المكلفة بحماية معاشيق لقائد قوات العاصفة أوسان العنشلي.

وأضاف النوبي: إننا وتنفيذاً لأوامر الرئيس القائد عيدروس الزبيدي نعلن لكافه أبناء الجنوب وعدن وكريتر على وجه الخصوص بأننا قمنا بسحب كافه قواتنا العسكرية والأمنية داخل كريتر والتي ستعود إلى قياده اللواء بردفان.

واستطرد: حيث سيتولى المهمة الأمنية بشكل كامل في كريتر القائد أوسان العنشلي بما فيها معسكر عشرين.

وتابع قائلاً "فبالرغم من أنّ الاتفاق تم على تولي قوات الأخير كامل كريتر إلا أن القوات الأمنية التابعة لإدارة أمن عدن في المعاشيق تم إبقاءها خلافاً لما قد تم الاتفاق عليه".

وأضاف انه مع ذلك يجدد سحب كافة قواته ورفع يده عن كريتر بشكل كامل وتسليم كل مابحوزته من معسكرات ومواقع ومقرات ومؤسسات إلى القائد اوسان العنشلي.

وتشير عملية التسليم هذه إلى مشاكل داخلية وصراع نفوذ داخل الانتقالي.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك