دليلك للحد من المواجهات والمناقشات بين أطفالك في أيام الحجر الصحي

دليلك للحد من المواجهات والمناقشات بين أطفالك في أيام الحجر الصحي على العائلة تعزيز التعايش الجيد بين الإخوة وتقليل الخصومات والمناقشات بينهم أثناء الحجر الصحي (غيتي)

أسهم الحجر الصحي في تغيير تفاصيل يومنا وأسلوب حياتنا، فهو يجبرنا على إنشاء طرق جديدة للتواصل في إطار العلاقات الزوجية والأسرية، بين الوالدين والأطفال وكذلك بين الأشقاء.

لهذا السبب، وبمناسبة يوم الأخوة، الذي احتُفل به يوم الجمعة 10 أبريل/نيسان الحالي؛ أصدرت منظمة "قرى الأطفال" (إس أو إس) دليلا يتضمن نصائح عملية لمساعدة العائلات على تعزيز التعايش الجيد بين الإخوة، وتقليل الخصومات والمناقشات بينهم، التي قد تظهر أثناء الحجر الصحي.

وقالت صحيفة "أي بي سي" الإسبانية في تقريرها، إن منظمة الرعاية المباشرة للأطفال توضح أن جودة العلاقات بين الأشقاء تعتمد على عوامل عدة؛ مثل الجنس، والفئة العمرية، والغيرة، وشخصية كل منهم، والمكانة التي يشغلونها في الأسرة، وعلى طريقة تعامل آبائهم معهم أيضا.


الحجر الصحي يضاعف احتمال حدوث مشاكل جديدة أو مناقشات أخوية (غيتي)
الحجر الصحي يضاعف احتمال حدوث مشاكل جديدة أو مناقشات أخوية (غيتي)

الضغط العاطفي

تقول مديرة برنامج الأسرة بالمنظمة في مدريد ماريا سالامانكا (وهي طبيبة نفسية) "نوعية تعامل الأشقاء مع بعضهم البعض ترتبط ارتباطًا وثيقًا بجودة العلاقة التي يمنحها الآباء أو مقدمو الرعاية لهم".

وأوضحت الصحيفة أن الدليل المنشور يصف كيف يمكن للضغط العاطفي -الذي نعاني منه بسبب الحجر الصحي- مضاعفة احتمال حدوث مشاكل جديدة أو مناقشات أخوية، ويمكن أن يسبب الغيرة، ويزداد النزاع بين الإخوة من أجل كسب اهتمام الآباء أو مقدمي الرعاية، وإذا استمر هذا الوضع طويلا، فقد يؤدي إلى المزيد من السلوكيات المدمرة".


 يجب منح الأشقاء الوقت والمساحة للمشاركة معا من دون وجود البالغين (بيكسابي)
 يجب منح الأشقاء الوقت والمساحة للمشاركة معا من دون وجود البالغين (بيكسابي)

9 طرق لتجنب خلافات الإخوة

لتجنب الآثار السلبية على العلاقات الأخوية، تقدم "قرى الأطفال" التوصيات التالية للأمهات والآباء، ويمكن الاستفادة منها في وقت الحجر الصحي وبعده:

1- امنح الأشقاء الوقت والمساحة للمشاركة من دون وجود البالغين.

2- الصراعات متأصلة في العلاقة الأخوية؛ كن وسيطا وحافظ على هدوئك.

3- تجنب المقارنات بين الأشقاء.

4- بيّن لهم أنك تحبهم، وأنهم جميعًا مميزون.

5- اقض الوقت ذاته وامنح الاهتمام نفسه لكل واحد منهم.

6- عزز سبل الحوار والتواصل والاستماع بينهم.

7- علمهم قبول الاختلاف من منطلق الاحترام والتسامح.

8- ساعدهم في خلق مناخ من التعاون بين الإخوة.

9- "اضحكوا معا"، فروح الدعابة ضرورية للتعامل مع المواقف الصعبة.


التقارب العاطفي خلال الجائحة قد يشجع على ظهور السلوكيات الإيجابية وإنشاء علاقات أوثق بينهم (غيتي)
التقارب العاطفي خلال الجائحة قد يشجع على ظهور السلوكيات الإيجابية وإنشاء علاقات أوثق بينهم (غيتي)

التقارب العاطفي

أشارت الصحيفة إلى أن المنظمة تؤكد أن التقارب العاطفي، الذي نلتزم به هذه الأيام لا يمكن أن يثير التنافس أو التوترات فحسب، بل قد يشجع على خلق المزيد من التعاطف بين الإخوة، وظهور السلوكيات الإيجابية، وإنشاء علاقات أوثق بينهم.

هذا ما تؤكده ماريا سالامانكا بقولها "وضع الأزمة الذي نعيشه يمكن أن يكون فرصة عظيمة لتعزيز التعايش وتقوية الوحدة الأسرية والأخوية؛ دعونا نستفد من ذلك".

الإخوة شركاء الحياة

يلعب مفهوم الإخوة دورًا رئيسيًّا في تنمية الطفل؛ إذ إن مشاركة العائلة والتاريخ المشترك وتجارب الحياة ذاتها تجعل الرابط القائم بينهم فريدا من نوعه، وتكون غالبا علاقات الأخوة هي الأطول في حياتنا.

في ظل الظروف السيئة أو عدم الاستقرار أو الضغط المطول، مثل انفصال الطفل عن والديه، تتعزز هذه العلاقات ويصبح الارتباط أقوى.

وتجدر الإشارة إلى أن الاحتفال بيوم الإخوة بدأ عام 1998 في الولايات المتحدة الأميركية، بهدف الإشادة بالعلاقات بين الإخوة.

منذ ذلك الحين، انضمت دول أخرى إلى هذا الاحتفال، كما تعمل هذه البلدان على أن يصبح هذا اليوم معترفًا به دوليًّا.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك