فيروس كورونا: قادة العالم ينذرون أكثر من 8 مليارات دولار للتوصل للقاح

فيروس كورونا: قادة العالم ينذرون أكثر من 8 مليارات دولار للتوصل للقاح

جرى التعهد بدفع أكثر من 8 مليارات دولار أمريكي، ما يعادل 6.8 مليارات جنيه استرليني، للمساعدة في تطوير لقاح ضد فيروس كورونا، وتمويل البحوث المتعلقة بتشخيص وعلاج المرض.

وشارك نحو 40 دولة ومانحاً في قمة على الإنترنت استضافها الاتحاد الأوروبي.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لين، إن الأموال ستساعد في بدء تعاون عالمي غير مسبوق.

وأشارت إلى أن هذه المنح أظهرت القيمة الحقيقية للوحدة والإنسانية، لكنها حذرت من أنه ستكون هناك حاجة إلى المزيد خلال الأيام المقبلة.

وقدّمت أكثر من 30 دولة، إلى جانب عددٍ من هيئات الأمم المتحدة والهيئات الخيرية ومعاهد البحوث، تبرعاتٍ للتوصل للقاح ضد الفيروس.

وقالت فون دير لين، التي أطلقت المبادرة التي تقودها بروكسل، الجمعة، إن الجهات المانحة شملت، أيضاً، مغنية البوب الأمريكية، مادونا، التي تعهدت بتقديم مليون يورو.

وتعهدت كل من المفوضية الأوروبية والنرويج بدفع مبلغ مليار دولار لتمويل البحث عن لقاح. وتعهد كل من فرنسا والسعودية وألمانيا بتقديم 500 مليون يورو. كما تعهدت اليابان بتقديم أكثر من 800 مليون دولار.

وفي حين لم تشارك الولايات المتحدة وروسيا، مثّل الصين، حيث نشأ الفيروس في ديسمبر/كانون أول، سفيرها لدى الاتحاد الأوروبي.

وقال الاتحاد الأوروبي إن 4.4 مليار دولار من الأموال التي تم جمعها، ستُستثمر لتطوير اللقاحات، في حين سيُخصص نحو ملياري دولار للبحث عن علاج، و1.6 مليار دولار لإجراء الاختبارات.

وفي كلمتها الافتتاحية، قالت فون دير لين إن على الجميع المشاركة لتمويل "مسعى عالمي حقيقي".

وأضافت: "أعتقد أن 4 مايو/أيار سيشكل نقطة تحول في معركتنا ضد فيروس كورونا لأن العالم اليوم يتآزر في مواجهة الوباء".

"الشركاء كثيرون والهدف واحد: هزيمة هذا الفيروس".

وقال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أحد المشاركين في استضافة المؤتمر، "كلما زاد تعاوننا في تبادل الخبرات، كلما نجح علماؤنا في تطوير لقاح بشكلٍ أسرع".

وخلال القمة، أكد جونسون، الذي أمضى ثلاث ليالٍ في وحدة العناية الفائقة إثر إصابته بـ "كوفيد-19"، تعهُّد المملكة المتحدة بمبلغ 388 مليون جنيه استرليني لتمويل أبحاث اللقاح، وإجراء الاختبارات وتطوير العلاج.

وإلى جانب المفوضية الأوروبية، شارك كل من المملكة المتحدة وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والنرويج والمملكة العربية السعودية في استضافة القمة.

ووقّع كل من رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، على المبادرة.

وفي رسالة مفتوحة، نشرت في الصحف، نهاية الأسبوع، قال القادة إن الأموال التي تم جمعها "ستطلق تعاوناً عالمياً غير مسبوق بين العلماء والمنظمين والمصانع والحكومات والمنظمات الدولية والمؤسسات والمتخصصين في الرعاية الصحية".

وأضاف هؤلاء: "إذا استطعنا تطوير لقاح ينتجه العالم، للعالم كله، فسيكون ذلك منفعة عامة عالمية فريدة من نوعها في القرن الحادي والعشرين".

وفي الوقت نفسه، منح الموقعون دعمهم لمنظمة الصحة العالمية في مواجهة الانتقادات الأمريكية لتعاملها مع تفشي المرض.

وتقول الأمم المتحدة إن العودة إلى الحياة الطبيعية لن تكون ممكنةً إلا عن طريق اللقاح.

وتجري، حالياً، عشرات المشاريع البحثية التي تحاول العثور على لقاح في جميع أنحاء العالم.

وحتى مع المزيد من الالتزام المالي، سيستغرق الأمر وقتاَ لتطوير اللقاحات وتجريبها وقياس مدى نجاعتها.

ويعتقد معظم الخبراء أن الأمر قد يستغرق حتى منتصف عام 2021، بعد حوالي 12-18 شهراً من ظهور الفيروس الجديد لأول مرة، حتى يصبح اللقاح متاحاً.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك