إسبانيا تغرق في الفقر بوتيرة أسرع من أزمة عام 2008

إسبانيا تغرق في الفقر بوتيرة أسرع من أزمة عام 2008

لجأ آلاف الإسبان إلى طلب المساعدات الغذائية للمرة الأولى في حياتهم، بعدما أغرقتهم جائحة كوفيد-19 في فقر ذكّرهم بأزمة عام 2008 الاقتصادية التي تعافت منها بلادهم للتو.

وتقول جاكلين ألفاريز البالغة من العمر 42 عاما، وهي تحمل كيسا للمؤونة في حي ألوتشي الشعبي في مدريد، "أغطي وجهي خجلا، لم أكن لأطلب يوما طعاما".

وتقف في طابور وخلفها نحو 700 شخص ينتظرون دورهم للحصول على ما يكفي لملء ثلاجتهم من الطعام بفضل جمعية محلية في الحيّ تحولت إلى بنك طعام للحالات الطارئة.

وهذا المشهد ليس فريدا من نوعه في إسبانيا حيث ارتفعت نسبة الطلب على المساعدات الغذائية إلى 40٪ أثناء فترة العزل، بحسب اتحاد بنوك الطعام في البلاد (فيسبال).

ولجأ الكثيرون إلى هذه البنوك للمرة الأولى، وبينهم جاكلين التي حُرمت وزوجها من المدخول لأكثر من شهرين بسبب إجراءات العزل.

وتقول جاكلين "زوجي نادل، وهو مسجل كعاطل عن العمل لكنه لم يحصل بعد على أي إعانة وأنا عاملة منزلية لكن أرباب عملي لم يصرحوا بي".

وجاكلين إسبانية هندوراسية، وهي أم لثلاثة أطفال، ولا يحق لها بالتالي الحصول على أي إعانة بطالة.

وتقول منظمة "أوكسفام" غير الحكومية أن الأزمة عالمية، مشيرة الى أن الأزمة الصحية قد تُغرق 500 مليون شخص في الفقر.

في إسبانيا، أثرت إجراءات العزل بشدة على اقتصاد البلاد الذي كان يُعاني سابقا من ثاني أعلى معدل بطالة في منطقة اليورو بعد اليونان.

- الأزمة أشدّ من تلك التي حصلت عام 2008 -

وعلّق رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز على الوضع بالقول إنه "أثّر في المقام الأول على الأشخاص الذين كانوا يعيشون في أوضاع هشة قبل تفشي الوباء (...) والذين لا يزالون يعانون من آثار أزمة عام 2008".

وفي ذروة تلك الأزمة المالية، تجاوزت نسبة البطالة 26٪ عام 2013 قبل أن تنخفض إلى 14٪ في العام الماضي، وتتوقع الحكومة هذا العام ارتفاعها إلى 19٪.

وتحذر أولغا دياز، نائبة مدير المساعدة الاجتماعية في الصليب الأحمر في إسبانيا، من أن "الأزمة الحالية أقوى وأسرع من أزمة عام 2008".

وتقول إن الشبكات التابعة للصليب الأحمر ساعدت أكثر من 1,5 مليون شخص منذ بدء العزل، مشيرة إلى أن "68٪ منهم لم يطلبوا المساعدة".

وعلى عكس ما حصل عام 2008، "أدت هذه الأزمة إلى شل الاقتصاد غير الرسمي (القطاع غير المسجل)" والذي كان قد ساهم في تخفيف آثار الأزمة آنذاك بالنسبة الى عائلات عديدة، بحسب المتحدث باسم فيسبال أنجيل فرانكو.

في بداية الوباء، وعلى الرغم من الانتعاش الاقتصادي، كانت معدلات الفقر "المرتفعة بشكل مريع من بين الأسوأ في الاتحاد الأوروبي"، بحسب ما قال مقرر الأمم المتحدة فيليب ألستون في شباط/فبراير خلال مهمة استقصائية له في البلاد.

- تضامن اجتماعي -

وتقول المتطوعة في رابطة حي ألوتشي إسبيرانزا فيفاس إنه "لأمر مدهش" أن "طوابير تتشكل أحيانا لتقديم المساعدات الغذائية".

وتضاعف عدد المتطوعين في الصليب الأحمر، لدرجة أن عرض الدعم بات يفوق الطلب في بعض الأحيان.

ويقول مندوب منظمة فرسان مالطا في مدريد ميغيل كويريغو، إن "الناس يتصلون من آلاف الأماكن ليقولوا +لدينا هذا، وهذا+ ويتهافت المتطوعون وليست لدينا القدرة على استيعابهم هنا".

وتمضي المحامية إيلينا ليزور البالغة من العمر 61 عاما وقتها في مساعدة الآخرين بعدما توقف النشاط القضائي تماما، وتبقى في مطعمها الخيري في منطقة تطوان الشعبية كسائر المتطوعين الذين انضموا إلى مجموعات كانت قد تشكلت خلال أزمة 2008.

لكن المنظمات غير الحكومية قد لا تكفي لتقديم كل المساعدة.

وقال الاشتراكي بيدرو سانشيز "لا تستطيع إسبانيا تحمّل طوابير الانتظار أمام المطاعم الخيرية"، بينما كان يعلن تحديد الحدّ الأدنى لتكلفة المعيشة في حزيران/يونيو. وأشار الى أن "قرابة 850 الف أسرة" في حالة "فقر مدقع" ستستفيد من هذه المساعدة الاجتماعية.

في هذا الوقت، تقول جاكلين ألفاريز إنها تعيش "كل يوم بيومه"، وتقول " لا أفكر في الفيروس، بل في ما سأتناوله اليوم، وما سأطعم أولادي".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك