هراوات وقضبان حديدية تحل محل الرصاص في مواجهات بين قوتين نوويتين

هراوات وقضبان حديدية تحل محل الرصاص في مواجهات بين قوتين نوويتين

هراوات وقضبان حديدية مزودة بمسامير كانت هي الأسلحة البدائية التي قيل إنها استخدمت في الاشتباكات التي وقعت على الحدود المتنازع عليها بين الصين والهند الاثنين الماضي.

وأدى الاقتتال في وادي غالوان في ولاية لاداخ، وهي منطقة حدودية متنازع عليها في جبال الهيمالايا، إلى مقتل عشرين جندياً هندياً على الأٌقل.

لم تعترف الصين بوقوع ضحايا في صفوف قواتها، ولكن أنباء غير مؤكدة في وسائل الإعلام الهندية قالت إن 40 جندياً على الأقل قتلوا.

وتفيد التقارير بأن الجنود اشتبكوا بالعصي والهراوات دون إطلاق الرصاص، واتهم كل طرف الطرف الآخر بأنه كان من بدأ القتال.

صور الأسلحة ظهرت يوم الخميس- حيث أطلعت عليها بي بي سي عن طريق مسؤول رفيع في الجيش الهندي على الحدود الصينية- الهندية، والذي قال إن الجنود الصينيين استخدموها . إذن ما الذي تسبب في وقوع هذا العنف، ولماذا لم يشتبك الجنود بالسلاح؟

    ما الذي حدث؟

    تفيد تقارير وسائل الإعلام بأن الاشتباكات وقعت الاثنين، على تلال جبلية بارتفاع يزيد عن 4200 متر وفي ظل درجات حرارة تحت الصفر، ويُعتقد بأن بعض الجنود سقطوا في نهر سريع الجريان.

    ومن غير الواضح تماماً كم عدد الجنود الذين شاركوا في الاشتباك، إلا أن أحد المسؤولين البارزين في الجيش الهندي أبلغ البي بي سي بأن 55 جندياً هندياً كانوا في مواجهة 300 جندي صيني، لكن لم يتسن لبي بي سي التحقق من روايته.

    وقال الضابط الهندي الذي لم يشأ بأن يذكر اسمه: "ضربوا أولادنا على الرأس بهراوات معدنية ملفوفة بأسلاك شائكة." وتابع الضابط كلامه واصفاً الصينيين بأنهم "فرق الموت".

    وفي مساء يوم الثلاثاء، أكد الجيش الهندي أن 17 من بين الجنود الذين قضوا " كانوا مصابين بجراح بليغة جراء أدائهم الواجب في موقع المواجهة وأنهم تعرضوا لدرجات حرارة تحت الصفر في المنطقة المرتفعة." ويعتقد أن بعض الجنود ماتوا بسبب اصاباتهم، حيث لم يتمكنوا من النجاة من درجات الحرارة المجمدة خلال الليل.

    وكانت التقارير الأولية قد أشارت إلى فقدان بعض الجنود الهنود، لكن المسؤولين يقولون إنه تم العثور على جميع من شاركوا في الاشتباك.

    من البادئ؟

    كل طرف يلوم الآخر. فالمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية زهاو ليجيان قال إن الهند عبرت الحدود مرتين " مستفزة الجنود الصينيين ومهاجمة لهم، وهو ما أسفر عن مواجهة جسدية خطيرة بين قوات حرس الحدود على الجانبين"، كما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية.

    ولكن الهند تقول إن القوات الصينية حاولت نصب هيكل إنشائي على الجانب الهندي من الحدود الفعلية، وهو خط المراقبة الفعلي.

    وفي بيان عقب مكالمة هاتفية بين وزيري خارجية البلدين، اتهمت الهند الصينيين بارتكاب " عمل متعمد ومخطط له مسؤول بشكل مباشر عما نجم عنه من عنف وخسائر" وحثت الصين على اتخاذ " خطوات تصحيحية".

    في هذه الأثناء، نقل بيان صيني عن وزير الخارجية وانغ يي قوله إن " الصين تُعرب مجدداً عن احتجاجها الشديد للهند وتطالب الجانب الهندي بإجراء تحقيق شامل.. والتوقف عن كافة الأعمال الاستفزازية لضمان عدم تكرار ما حدث."

    وادعت الصين الأربعاء " سيادتها على منطقة وادي غالوان، وهو ادعاء وصفته الهند بالـ"مبالغ به ولا يمكن الدفاع عنه."

    ما سبب غياب السلاح؟

    يحظر اتفاق تم التوصل إليه بين الجانبين في 1996 الأسلحة والمتفجرات ضمن مسافة كيلومترين من خط المراقبة الفعلي على طول الحدود المتنازع عليها وذلك للحيلولة دون تصعيد الموقف.

    يذكر أن الصين والهند هما أكبر دولتين في العالم من حيث عدد السكان ولديهما أكبر جيشين من حيث عدد الأفراد. كما ان الدولتين لديهما صواريخ نووية، وبالتالي فإن حظر الأسلحة ينظر إليه كطريقة لمنع خروج الحوادث عن نطاق السيطرة.

    ولدى الدولتين تاريخ حافل بالمواجهة والمطالب الإقليمية المتداخلة على طول أكثر من 3440 كيلومتراً من الحدود التي رسمت بشكل سيئ لتفصل البلدين فيما يعرف بخط المراقبة الفعلي. وخاضت الدولتان حرباً قصيرة في 1962انتهت بهزيمة مذلة للهند. ومنذ ذلك التاريخ، وقع عدد من المواجهات العنيفة كان أبرزها في العام 1975 عندما أدت مناوشة إلى مقتل أربعة من الجنود الهنود.

    ولم تطلق رصاصة واحدة منذ ذلك التاريخ. (بيد أن التوترات كانت تتصاعد على امتداد الحدود في الأسابيع الأخيرة. ففي مايو/ أيار الماضي، تبادل جنود هنود وصينيون اللكمات على الحدود في منطقة بحيرة بانغونغ وفي منطقة لاداخ وفي ولاية سيكيم الشمالية الشرقية الهندية على بعد مئات الأميال إلى الشرق.

    وتقول الهند إن الصين تحتل 38 ألف كيلومتر مربع من أراضيها، متهمة بكين بتصعيد التوتر من خلال إرسال الآلاف من الجنود إلى وادي غالوان في ولاية لاداخ.

    أما الصين فتشير إلى أن الهند تقوم أيضاً ببناء الطرق وتنفيذ مشاريع لمرافق أساسية في المنطقة.

    وقال أجاي شوكلا، وهو خبير عسكري هندي لبي بي سي في مايو / أيار الماضي إن " منطقة غالوان أصبحت البقعة الساخنة لأنها المكان الذي يعتبر فيه خط المراقبة الفعلي الأقرب إلى الطريق الجديد الذي شقته الهند على طول المنطقة النائية والخطرة بمحاذاة خط المراقبة الفعلي في لاداخ."

    رد الفعل

    جرى تداول صورة الأسلحة البدائية بشكل واسع على موقع تويتر في الهند، ما أثار موجة غضب لدى الكثيرين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي. ولم يعلق على الصورة أي من المسؤولين الصينيين أو الهنود. أما شوكلا، وهو أول من غرد بالصورة على تويتر، فقد وصف استخدام تلك الأسلحة بـ " الهمجي".

    ومنذ وقوع الحادثة، شهد كلا البلدين احتجاجات جماهيرية على الاشتباكات التي وقعت في المنطقة الحدودية المتنازع عليها في الهيمالايا، بينما تحدث المسؤولون بحذر وتحركوا نحو إيجاد حل دبلوماسي.


    شارك الخبر


    طباعة إرسال




    شارك برأيك