مجلس الوزراء يناقش انتهاكات السفن الإيرانية في المياه اليمنية.. كفاين: "سافيز" تمثل بؤرة وغرفة عمليات للإيرانيين

مجلس الوزراء يناقش انتهاكات السفن الإيرانية في المياه اليمنية.. كفاين: "سافيز" تمثل بؤرة وغرفة عمليات للإيرانيين

ناقش مجلس الوزراء، في اجتماعه الثلاثاء، استمرارا انتهاك السفن الإيرانية للمياه الإقليمية لليمن، وتجريف الثروات السمكية واستخدام الصيد غير المشروع غطاء لتهريب الاسلحة للحوثيين.

واستعرض المجلس، وفق وكالة سبأ، تقرير وزير الثروة السمكية فهد كفاين، حول استمرار قيام السفن الإيرانية بصيد غير مشروع وبانتهاكات مستمرة للمياه البحرية اليمنية.

وأوضح التقرير أن سفن الصيد تستخدم غطاء لتهريب الأسلحة الإيرانية لمليشيا المتمردين الحوثيين.

وأشار إلى استمرار تواجد سفينة "سافيز" الإيرانية في المياه الإقليمية، وقال إنها تدير العمليات العسكرية للحوثيين وتمثل بؤرة وغرفة عمليات للنظام الإيراني.

وكانت منظمتان دوليتان، ذكرت مطلع يوليو، أن أسطولاً من السفن الإيرانية، يقوم بإحدى أكبر عمليات الصيد غير المشروع في العالم قبالة سواحل اليمن والصومال.

وبحسب منظمتا "غلوبال فيشينغ وواتش" (GFW) المتخصصة في رصد وتعقب سفن الصيد العالمية، و"تريغ مات ترام" (TMT) التي تقدم معلومات وتحليلات عن مصايد الأسماك إلى الدول الساحلية الأفريقية للمساعدة في مكافحة الصيد غير القانوني، فإن نحو 200 سفينة صيد إيرانية تم اكتشافها خلال موسم الصيد 2019-2020، وهي تمارس عمليات صيد غير مشروعية في مياه اليمن والصومال.

وتتواجد السفينة الإيرانية (سافيز( Savis شمال غرب ميناء (الحديدة) بمسافة (95) ميل بحري، ويقول الصيادون اليمنيون إن السفينة "مصدراً للألغام التي تقوم عناصر ميليشيا جماعة الحوثي الموالية لإيران بزراعتها على طول الساحل الغربي لليمن وكذا انتشار الألغام البحرية والقوارب المفخخة، التي أدت إلى مقتل العشرات من الصيادين".

وسبق أن نظم الصيادون وقفات احتجاجية للمطالبة برحيل السفينة الإيرانية من سواحل اليمن، متهمين إيران بقتل العشرات من زملائهم.

وفي مطلع يونيو 2019، أعلن التحالف العربي تنفيذ عملية إخلاء طبي لأحد المصابين على السفينة الإيرانية ونقل المصاب عبر طائرة مروحية إلى مستشفى جازان العسكري.

وذكرت وكالة سبأ الحكومية أن مجلس الوزراء، أكد على ضرورة التنسيق بين قوات تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية، وتفعيل قوات خفر السواحل اليمنية للقيام بمهامها، ومكافحة الصيد غير المشروع ومنع عمليات تهريب الأسلحة الإيرانية واستهداف الصيادين اليمنيين من قبل السفن المنتهكة للمياه اليمنية.

وكان وزير الثروة السمكية قال مطلع الاسبوع الماضي، إن "أسطولاً من سفن الايرانية تواصل الانتهاك والعبث بالثروات البحرية اليمنية"، مشيراً إلى رصد سفن إيرانية على بعد 9 اميال غرب سواحل سقطرى، ومؤكداً " إبلاغ الحكومة اليمنية مجلس الأمن والمجتمع الدولي بالانتهاكات الايرانية المستمرة".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك