الرئيس الإيراني الأسبق أحمدي نجاد يقول إنه لا يزال في انتظار رد "أطراف الصراع" على مبادرته للحل في اليمن

الرئيس الإيراني الأسبق أحمدي نجاد يقول إنه لا يزال في انتظار رد "أطراف الصراع" على مبادرته للحل في اليمن الرئيس الإيراني الأسبق أحمدي نجاد

قال الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، إن الكثير من الشخصيات السياسية والثقافية العالمية رحّبت بمبادرته للحل في اليمن.


وأضاف نجاد، في مقابلة مع "التلفزيون العربي"، أنه ما زال ينتظر رداً على هذه المبادرة من السعودية وطرفي النزاع في اليمن، وأشار إلى أن علاقته مع الرياض خلال فترة حكمه كانت جيدة، وكان هناك تنسيق في ملفات عديدة منها النفط.


ودعا نجاد دول المنطقة "لتتكاتف مع بعضها لتكون مؤثرة في الساحة الدولية".


وأكد الرئيس الإيراني السابق أن مبادرته غير متعلقة بالانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة أو بإمكانية ترشحه للرئاسة، مشدداً على أنها "مبادرة شخصية ومن منطلق إنساني".


وقال إنه بعد أن يتلقى موافقة الأطراف المعنية بالوضع في اليمن على مبادرته، سيعرض تفاصيلها، وسيقدم في كل مرحلة تقريره عن تقدم العمل للرأي العام.


وناشد الرئيس الإيراني السابق "كل أصحاب الرأي في العالم أن يساعدوا في إحلال السلام في المنطقة"، داعياً أطراف النزاع إلى التجاوب مع المبادرة، واعتبر أنه لو أنفقت تكاليف الحرب على التنمية، لكان الوضع في اليمن أفضل.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك